الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بصائر في الفتن .

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أميرة الورد
Admin
Admin


عدد المساهمات : 1191
تاريخ التسجيل : 11/03/2011

مُساهمةموضوع: بصائر في الفتن .   الأحد مارس 27, 2011 5:36 am




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
~~~*~~~*~~~*~~~*~~~

كتاب قيــــم نحتاج له كثيراً هذه الأيام وهو كتاب
بصائر في الفتن لفضيلة الشيخ / محمد إسماعيل المقدم

أعاذنا الله وإياكم من الفتن ماظهر منها وما بطن

وأترككم مع مقدمة الكتاب ثم رابط الكتاب
حفظكم الله

الحمدُ لله نحمدهُ على النعم الغامرة ،حمداً يُعيد قِفارَ القلوبِ

عامرة
ونقرُّ له بالتوحيد على عقيدة ظاهرة ، وأصلي وأسلم على عبده ورسوله
محمدٍ صلاةً تجلب لنا صلاةٍ إلى عاشرة وعلى آله أولي المناقب الفاخرة
وصحبه ذوي الفضائل المتكاثرة.

أمــا بـــعــد :

فما
أحوجنا في هذا الزمان المملوء بالفتن والأكدار إلى أن نستبصر بطبائع
الفتن ، وكيفية النجاة منها ، من خلال هدي القرآن الكريم والسنة الشريفة ،
وكذا هدي الصحابة الكرام – رضي الله عنهم أجمعين- .


فإن الفتن تترى كالسحب المتراكمة ،
وتتواتر عمياء صماء مطبقة ،كقطع


الليل المظلم ، أو كالأمواج الملاطمة ، تطيش فيها العقول ،
وتموت فيها القلوب ، إلا من عصم الله عز وجل .


ومن هدي رسول الله – صلى الله عليه وسلم – الذي هو خير الهدى :

الاستعداد للفتن قبل نزولها ، بالتسليح بالعلم والبصيرة ، مع العمل

والاجتهاد ، والاستعداد ليوم المعاد عسى أن ننتبه عن الذنوب وتلين منا القلوب ، ونستيقظ من الغفلة ،

ونغتنم المهلة قبل المباغتة والوَهْلَة .


ومن هنا جاءت هذه ((البصائر)) تذكرة لمن كان له قلب ،
أو ألقى السمع وهو شهيد ، والله سبحانه أسأل أن يُخلص نيتي ، ويحْسِنَ طَوِيًّتي ،فإنما الأعمالُ بالنيات ،
وإن الحسناتِ يُذهبن السيئاتِ ، وإنما لكل امرئ ما نوى .



كتبه الشيخ / محمد إسماعيل المقدم

وأترككم مع رابط الكتاب

نفعني الله وإياكم

هـــــــنــــا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بصائر في الفتن .
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي عباد الرحمن الاسلامي :: »®[¤¦¤]™ منــتديات المــيديــا والإعلام الإسلامى ™[¤¦¤]®« :: ~°™«*»منــتدى الكتب والمقالات الإسلامية «*»™°~-
انتقل الى: